اسلاميات

آية شيبت النبي فى سورة هود

 

قال ابن عباس ما نزل على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – آية هي أشد ولا أشق من هذه الآية عليه ، ولذلك قال لأصحابه حين قالوا له : لقد أسرع إليك الشيب ! فقال : شيبتني هود وأخواتها .
وروي عن أبي عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا علي السري يقول : رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – في المنام فقلت : يا رسول الله ! روي عنك أنك قلت : شيبتني هود . فقال : نعم فقلت له : ما الذي شيبك منها ؟ قصص الأنبياء وهلاك الأمم ! فقال : لا ولكن قوله : ” فاستقم كما أمرت ” .
الآية هى : فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ۚ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
والمعنى : لقد علمت – أيها الرسول الكريم – حال السعداء وحال الأشقياء ، وعرفت أن كل مكلف سيوفى جزاء أعماله .
وما دام الأمر كذلك فالزم أنت ومن معك من المؤمنين طريق الاستقامة على الحق ، وداوموا على ذلك كما أمركم الله ، بدون إفراط أو تفريط ، واحذروا أن تتجاوزوا حدود الاعتدال فى كل أقوالكم وأعمالكم .
ووجه – سبحانه – الأمر بالاستقامة إلى النبى – صلى الله عليه وسلم – تنويها بشأنه ، وليبنى عليه قوله – ( كَمَآ أُمِرْتَ ) ، فيشي بذلك إلى أنه – عليه الصلاة والسلام – هو وحده المتلقى للأوامر الشرعية من الله – تعالى – .
وقد جمع قوله – تعالى – ( فاستقم كَمَآ أُمِرْتَ ) أصول الإِصلاح الدينى وفروعه ، كما جمع قوله – تعالى – ” ولا تطغوا ” أصول النهى عن المفاسد وفروعه ، فكانت الآية الكريمة بذلك جامعة لإِقامة المصالح ولدرء المفاسد .
قال الإِمام ابن كثير ما ملخصه : يأمر الله – تعالى – رسوله وعباده المؤمنين فى هذه الآية بالثبات والدوام على الاستقامة ، لأن ذلك من العون على النصر على الأعداء ، وينهاهم عن الطغيان وهو البغى ، لأنه مصرعه حتى ولو كان على مشرك .
وقال الآلوسى : والاستقامة كلمة جامعة لكل ما يتعلق بالعلم والعمل وسائر الأخلاق .
أخرج ابن أبى حاتم وأبو الشيخ عن الحسن أنه قال ، لما نزلت هذه الآية قال – صلى الله عليه وسلم –
” شمروا شمروا ، وما رؤى بعد ضاحكا ” .
وعن ابن عباس قال : ما نزلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ” آية أشد من هذه الآية ولا أشق ” .
وفى صحيح مسلم عن سفيان عن عبد الله الثقفى قال : ” قلت يا رسول الله ، قل لى فى الإِسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك . قال : ” قل آمنت بالله ثم استقم ” ” .

About the author

Shreen