أثر الشهوة بين الزوجين في نهار رمضان هل يبطل الصيام؟

احتضنني زوجي وقبلني في نهار رمضان قبل خروجه من البيت، وعندما خرج أخذت أستعد للصلاة، فوجدت بعض الماء في ملابسي، فهل أكون قد أفطرت هذا اليوم أم لا؟.. سؤال كانت دار الإفتاء المصرية تلقته، وتصدى للإجابة عنه فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية.

وفي إجابته، أكد فضيلة المفتي أنه إذا كان ما وجدته السائلة في ملابسها من بللٍ ماءً رقيقًا أصفر، وأحست بقوة الشهوة واللذة وقت خروجه، وبالفتور بعده، فهو منيٌّ، وفي هذه الحالة إن كان نزوله بسبب الفعل الوارد بالسؤال، فإن صومها يبطل ويجب عليها القضاء باتفاق الفقهاء

وأضاف علام، في بيان فتواه عبر بوابة الدار الرسمية: أما إذا كان الماء أبيضَ رقيقًا فهو مذي، وفي هذه الحالة لا يبطل صومها على رأي بعض الفقهاء، ومع ذلك يستحب لها القضاء بعد رمضان خروجًا من الخلاف.

وأشار المفتي إلى أن كل مبطل للصيام في حق الرجل أبطل الصيام أيضًا في حق المرأة؛ فلم يفرق الفقهاء عند ذكرهم لما يبطل الصيام بين الرجل والمرأة في شيء، بل صرح بعضهم بأن المرأة كالرجل سواء بسواء؛ مشددا على أنه يجب لصحة الصيام أن يمسك الصائم ذكرًا كان أو أنثى عن شهوتي الفم والفرج.