أخفت عن زوجها الخلع وأظهرت الطلاق فقط فهل العقد صحيح ؟

 

امرأة تزوجت ثم طلقت، ثم عادت لزوجها، ثم اختلعت منه، وبعد انتهاء العدة، تزوجت شخصا آخر بعقد جديد، ولكنها أخفت عنه الخلع، وأظهرت إثبات الطلاق فقط، فهل هذا يؤثر على صحة عقد زواجها الأخير؟
أجاب الشيخ عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقاقائلا: النبى «صلى الله عليه وسلم» حذر من التساهل بالخلع، فقال: المختلعات هن المنافقات، فلا يجوز للمرأة أن تخلع نفسها إلا إذا استحالت العشرة تماما، وتركها الزوج معلقة، فلا هى مطلقة ولا هى متزوجة، والله يقول «ولا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن».
أما إخفاؤها عقد الخلع، وإظهار عقد الطلاق فقط، فهذا إثم لما فيه من غش وكذب، لكنه لا يؤثر على صحة الزواج، فالزواج صحيح، لكن المرأة تأثم على عدم صدقها، فالأصل أن تكون الصراحة والصدق بين الزوجين أو من يعتزمان الزواج، وإخفاء الزوجة الخلع سيسبب لها مشكلات فيما بعد، فربما يأتى يوم، وتظهر حقيقتها، وساعتها ستسوء العشرة بينها وبين زوجها الآخر، لذا فلابد أن تكون هناك أمانة، وصراحة بين الزوجين، أو المخطوبين.