أنا زوجة ثانية وزوجي لا يريد الإنجاب مني

 

السؤال:
أنا زوجة ثانية وزوجي لا يريد الإنجاب مني، ويذهب إلى زوجته الأولى في الأسبوع الخاص بي؛ فهل يجوز ذلك؟
سؤال ورد إلى لجنة الفتوى بمركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية أجابت عنه قائلة :
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد…
فالإنجاب كما هو حق للزوج هو أيضًا حق للزوجة، وقد اتفق الفقهاء على حرمة العزل عن الزوجة إلا بإذنها ورضاها، وعليه فلا يجوز للزوج أن يمنع زوجته من الإنجاب، ولكن يجوز لهما أن ينظِّما النسل؛ مراعاة لتربية الأولاد واهتمامًا بهم ومراعاة لصحة الأم، أما منع الإنجاب بالكلية فلا يجوز؛ إذ النسل مقصد من مقاصد النكاح، وغاية من غايات الشريعة الإسلامية، فقد ورد عن سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بالباءة، وينهى عن التبتل نهيًا شديدًا، ويقول: « تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ، إِنِّي مُكَاثِرٌ الْأَنْبِيَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ » [مسند أحمد، 12613 (20/ 63)].
وعليه؛ فمن حق الزوجة أن تطالب زوجها بالإنجاب، وأن يكون هذا الطلب بالرفق واللين والحكمة.
أما بالنسبة لذهاب زوجكِ إلى زوجته الأولى وأولاده والسؤال عنهم في الأسبوع الخاص بكِ، فهذا لا حرج فيه ما دام يبيت عندكِ في هذا الأسبوع؛ لأن حقكِ في المبيت، ويُنصح الزوج بعدم ترككِ في الأسبوع الخاص بالزوجة الأولى بلا سؤال عنكِ وعن أحوالك. والله تعالى أعلى وأعلم.