اسلاميات

أول صحابي شهيدًا في الإسلام

 

قال ابن الأثير في كتابه: “أسد الغابة”: هي الصحابية الجليلة سميَّةُ بنت الخيَّاط، أم عمَّار بن ياسر، هي أول شهيدةٍ في التاريخ الإسلاميّ، كانت سميَّة أَمَةً عند أبي حذيفة بن المغيرة، وكانت من أوائل المسلمين ومن السَّابقين إليه في بداية الدَّعوة، وقد عذَّبها أبوحذيفة بن المغيرة محاولاً ثنيها عن البقاء في الإسلام، ومراوغاً لها؛ لتكفر بالله تعالى وبنبوة النَّبيّ محمدٍ -عليه الصَّلاة والسَّلام-، فأبت ورفضت وبقيت ثابتةً عليه حتى قُتلت، قتلها هو أبو جهل؛ حيث طعنها بحربةٍ، أي رمحٍ، في يده فقتلها، فكانت أول شهيدةٍ في الإسلام.
وهي من السَّبعة الأوائل الذين أظهروا إسلامهم بعد رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-، وأبي بكر، وبلال بن رباح، وخبّاب بن الأرت، وصهيب بن سنان، وابنها عمار بن ياسر.
وذكر الذهبي في كتابه: “سير أعلام النبلاء”: من السبعة الأوائل الذين أظهروا إسلامهم المقداد بن الأسود بدلاً من صهيب بن سنان.

.

About the author

Shreen