علاج الجن والمس والسحر

الجن العاشق

أعراض اقتران الشيطان وآثار مسه للإنسان تتفاوت من شخص لآخر فتكون أحيانا أعراض واضحة جلية لا غبش عليها ومعلومة أنها من فعل الشيطان ولكنها في أحيان كثيرة تكون  أعراض خفية لدرجة أن المريض نفسه لا يكاد يشعر بها ومنها

https://www.youtube.com/watch?v=SOtCEVvOxAo

المس العاشق اسباب واعراضه

يقول الله سبحانه وتعالى: {وَاذْكُرْ عَبْدَنَآ أَيّوبَ إِذْ نَادَىَ رَبّهُ أَنّي مَسّنِيَ الشّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مّعَهُمْ رَحْمَةً مّنّا وَذِكْرَىَ لاُوْلِي الألْبَابِ}. ص:41]

إن أعراض اقتران الشيطان وآثار مسه للإنسان تتفاوت من شخص لآخر فتكون أحيانا أعراض واضحة جلية لا غبش عليها ومعلومة أنها من فعل الشيطان ولكنها في أحيان كثيرة تكون  أعراض خفية لدرجة أن المريض نفسه لا يكاد يشعر بها

المس العاشق

مسمى يعتبر حديثاً لفظاً وقديماً معنى فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى عن الجن : فما كان من صرعهم للإنس بسبب الشهوة والهوى والعشق فهو من الفواحش التي حرمها الله تعالى ،

كما حرم ذلك على الإنس وإن كان برضى الآخر ، فكيف إذا كان مع كراهته فأنه فاحشة وظلم! فيخاطب الجن بذلك ويعرفون أن هذا فاحشة محرمة ، أو فاحشة وعدوان ، لتقوم الحجة عليهم بذلك ، ويعلمون أنه يحكم بحكم الله ورسوله الذي أرسل إلى جميع الثقلين الإنس والجن.

ويقول شيخ الإسلام ابن تيميه : الاستمتاع بالشيء هو أن يتمتع به . ينال به ما يطلبه ويريده ويهواه ، ويدخل في ذلك استمتاع الرجال بالنساء بعضهم لبعض … فالجن تأتيه بما يريد من صورة أو مال أو قتل عدوه ،

والإنس تطيع الجن ، فتارة يسجد له ، وتارة يسجد لما يأمره بالسجود له وتارة يمكنه من نفسه فيفعل الفاحشة، وكذلك الجنيات منهن من يريد من الإنس الذي يخدمنه ما يريد نساء الإنس من الرجال .

وهذا كثير في رجال الجن ونسائهم ، فكثير من رجالهم ينال من نساء الإنس ما يناله الإنس ، وقد يفعل ذلك بالذكران

حقيقة المس العآشق الصحيح

في المسألة أن هذه التسمية ليست خاصة بصنف واحد من الجن بل بأصناف كثيرة إذ أن المقصود بالعشق الذي يتأذى منه أكثر المرضى ويبحثون عن علاج قاطع له هو نوع الأذى نفسه ألا وهو المس الشيطاني الذي يكون سبباً في تعاسة المريض والتعدي عليه جنسياً أو أذيته في جميع أموره فكثير من المرضى يشتكي من أعراض تمر به في حياته ولايجد لها تفسيراً أو حلاً ثم بعد تلقيه العلاج تكون نتيجة التشخيص وجود مس عاشق معتدي وقد لايظهر منه الإعتداء جنسياً إلا بعد بدء العلاج والإستمرار فيه فكل مس غالباً يكون منه العشق والزنا

اسباب واعراض المس العاشق

أسباب الجن العاشق إنّ الجنّ العاشق يعتبر من أشدّ أنواع الجنّ التي قد تسيطر على حياة الإنسان، والجنّ العاشق إذا ما كان ذكراً فإنّه عادةً ما يتسلط على أنثى، والعكس صحيح.

ومن أهمّ الأسباب التي تسمح بحدوث مثل هذا الأمر عدم استعمال السّنة النبويّة في حياتنا الخاصّة :

  • أي أنّ الشخص من الممكن أن يدخل إلى دورة المياه ولا يستعيذ بالله كما ورد في السّنة النبويّة،
  • أو أن يغتسل الإنسان ويتعرّى دون أن يذكر الله، فيصبح جسده عارياً أماما أمام الشّيطان، فيتفرّس فيه الشّيطان ويعجب بجسده فيدخل فيه.

وكلّ سنّة من سنن النبي – صلّى الله عليه وسلّم – مهما كانت بسيطةً إلا أنّ لها دوراً في تحصين المسلم، ووقايته، وحمايته، وزيادة أجره وقبوله من الله تعالى.

والقاسم المشترك بين حالات الجنّ العاشق هو عدم التحصّن الكافي عند دخول دورات المياه، وإهمال أذكار الصّباح والمساء أيضاً. (3) وإنّ الجنّ العاشق يمثل شكلاً من أشكال الألم المبرح لمن يدخل جسده، ذلك أنّه يحاول أن يحصل على أمور قيّمة من الطرف الآخر، فمنهم من يحرص على هتك العرض، ومنهم من تكون غايته تشويه صورة الفتاة، فكلما نظر إليها خاطب أو أحد ما وجدها منفرةً، ومنهم من يعمل على تعطيل حياة الإنسان، إلى غير ذلك من صور الاعتداءات التي من الممكن أن يسبّبها هذا النّوع من أنواع الم

  • بعض النساء ترى من يظهر لها عاريًا بأشكال مختلفة، وقد ينال منها سواء يقظة أو في النوم
  •  نفور الزوج من زوجته ونومه بعيداً، وينزعج جداً إذا اقتربت منه زوجته، ومحبته للوحدة، وتمر عليه الشهور الطويلة ولم يجامع زوجته
  • نفور الزوجة من الزوج مع وجود الإفرازات والعصبية الزائدة وإثارة المشاكل وسخونة الجسم، ولا تحب أن يلمسها زوجها بل حتى أبناؤها، ومحبة الوحدة
  •  حب الشخص النوم بملابس شبه عارية
  •  ثقل النوم لساعات طويلة
  • عدم توفق الرجل للزواج فيطرق كل الأبواب ويرد مع توفر أكثر الأوصاف المطلوبة، حتى أنه قد يعقد ثم يفسخ عقده أو يتزوج ويطلق
  •  تجد الرجل لا يستطيع أن ينظر في النساء، وقد يتصبب عرقاً إذا تكلمت معه امرأة، وقد يرتجف إذا تغزلت فيه امرأة، وبعضهم يظن أنه من الحياء وقد يكون من الحياء وقد يكون بسبب المس، والفرق أنه يشعر بحركات في جسده وألم في عورته وظهره ووخز في مختلف أنحاء جسده، وهذا متواتر
  •  الشعور بآلام في العورات أو في الخصية والقضيب أو الرحم والمبايض
  •  إذا كان في المرأة المس العاشق فإن الرجال يتعلقون بها بسرعة
  • يرى الشخص قططا في المنام
  •  يرى في المنام أن أحدا يلاحقه ويريد التحرش به
  •  قد تشعر المرأة أثناء المعاشرة مع زوجها بحرقة أو يأتيها نزيف فجأة، أو تشعر أن زوجها عنيف جنسيا، وهذا إحدى علامات إصابة المرأة بالعاشق
 قد يحدث الحمل من الجن إذا كان في المرأة مس عاشق؛ فيظهر ما يسمى في علم الطب(الحمل الكاذب)، فتنتفخ البطن مثل المرأة الحامل (ولو كانت المرأة بكرا) وتظهر فيها المشيمة ولكن لا يظهر جنين خلال الفحوصات، وعند الوضع تخرج المشيمة فارغة وتمر بفترة الرضاع والنفاس، وهذا الحمل في الغالب من الجن والمولود جني لكنه لا يُرى
  •  في المنام رؤية المداعبة والاستمتاع مع شخص معروف أو مجهول
  •  في المنام رؤية الفتاة غير المتزوجة أنها حامل أو مرضع
  • في المنام كثرة رؤية أنها عروس في زفة مع أناس غرباء
  • قد تتزوج المرأة ولكنها لا تلد، رغم سلامة الفحوصات الطبية
  •  وجود أمراض في الحوض لا تنفع معها الأدوية مثل النزيف ومشاكل المثانة والمبياض والبروستات وغيرها

أن ترى المرأة المتزوجة في المنام أنها تريد الزواج أو أنها ستتزوج من رجل (معروف أو مجهول) وتقول لنفسها في المنام: كيف أتزوج وأنا متزوجة أصلا؟

يصاب الشخص المصاب بالمس العاشق بضعف إمكانيته لغض البصر، فبعضهم محافظ لأوامر الله، ولكن بعد الإصابة نجده لا يستطيع السيطرة على نفسه في إطلاق البصر

 قد لا تكون الأعراض السابقة موجودة بوضوح في بعض الأشخاص، ولذلك يتم الكشف عن المس العاشق عند التأثر بآيات ذم الفاحشة، فعند رقية المريض والمريضة يتأثر المس العاشق بهذه الآيات حتى لو كان من النوع الطيار فإنه يفضح ويحضر

  • الشهوة المتوقدة بدون سبب (أو الشهوة على المحارم) وقد لا يكون مع الزوجة مثله
  • الوقوع في العادة السرية بكثرة
  •  كره الزواج وعدم الرغبة فيه، وقد تكره الفتاة جنس الرجال ويكره الرجل جنس

 كثرة الاحتلام (أو انعدامها بالكلية) دليل على وجود المس العاشق، ففي كثرة حالة الاحتلام يكون معها أعراض أخرى مثل كرؤية النساء العاريات أو جماع المحارم ونحوه، فإن تكرار الاحتلام مع المحارم دليل المس العاشق

الشعور بحركات في العورات وخاصة في القبل سواء كان مثيراً للشهوة أو هرش وحكة أو حركة جماع

شعور الشخص كأن أحدًا يرافقه وينام بجانبه ويشعر مثل جسم خفي بجانبه على السرير أو ثقل أو هواء أو نَفَس كأن أحداً يتنفس

بعض الرجال يجد شعرة امرأة على جسمه وبعضهم يجدها داخل سرواله أو ملفوفة على عورته

عدم أو ضعف الانتصاب أو سرعة القذف وآلام تحت السرة بإصبعين كأنها طعنة وآلام بين الخصية وفتحة الدبر ووخز فيها

عدم النوم ليلاً والمكوث ساعات في الحمام والسرحان وشرود الذهن

شم بعض الروائح العطرية في الغرفة بدون معرفة مصدرها

شعور الزوجة حال الجماع أن الذي يجامعها غير زوجها، أو تشعر بعد الجماع أنها تجامع من غير أن ترى أحداً

بعض الأطفال يتعرضون للمس العاشق فيستيقظ وملابسه منزوعة ويحكي ما يبين تعرضه لجماع وهو لا يعلم معناه

الشعور بالرغبة الشديدة والشهوة العارمة في الإنحراف للواط أو السحاق أو ممارستها، وهذا يحدث غالبا إذا كان العاشق من نفس الجنس جني يعشق رجل أو جنية تعشق امرأة

بكاء الفتاة إذا تقدم أحد لخطبتها، أو رفضها بعد موافقتها بأعذار غير مقبولة، أو أن الخطاب لا يعودون مرة أخرى مع توفر الجمال والحسب وكل شيء فيها

Leave a Comment