علاج الجن والمس والسحر

الوسواس القهرى

الوسواس القهرى اسبابه واعراضه وعلاجه

الافكارتكون فى صورة كلمات مفردة أو عبارات قصيرة أو قوافي هذة الأفكار تكون بطبيعتها بغيضة أو صادمة أو جنسية و متتكرر و تفرض نفسها عليك . قد تحاول الأ تفكر فيها ، لكنك لا تستطيع التخلص منها. قد تراودك مثلا  فكرة إيذاء أولادك أو أن تخشى أن تكون ملوث بالجراثيم أو الأوساخ

مع أن الوساوس القهرية تظهر بعدة صور إلا أن الأعراض المهمة والمعروفة تظهر فى صورة المراجعة والتدقيق المتكرر والقهرى – الغسيل والتنظيف المتكرر والقهرى البحث عن التناسق التام – أفكار عدوانية وجنسية غير مرغوبة – العد القهرى للأشياء – طقوس المحافظة على النظام والترتيب والتوازن الدائم – الاحتفاظ بالأشياء عديمة القيمة أو التخزين

– بعض الناس يعانون فقط من الأفكار الوسواسية ولكن بدون أفعال قهرية

هناك تفاوت كبير فى بداية المرض .. فبعض المرضي يعانون من عرض واحد طوال حياتهم. وبعضهم يعانى من وساوس قهرية متعددة. والبعض الأخر يتحول من عرض إلى عرض، فيتوقف هذا ويزيد هذا .. يقل هذا أو يظهر عرض جديد

من الممكن أن يظهر فى المراهقة وساوس وأفكار دخيلة ومتطفلة ثم يطغي عليها كثرة الاغتسال وغسيل اليد المتكرر فى البلوغ ثم تتحول إلى التدقيق والمراجعة المتكررة عند التقدم فى العمر

وفى السطور التالية يتم سرد جميع أعراض الوساوس القهرية لعلك تجد بينها ما تعانى منه فتطلب المساعدة من الطبيب لكى تتحرر منها وأيضا نريد أن نبين أنه لا يكفى عرض واحد أو أكثر لتشخيص المرض فى شخص ما بل الأهم هو أثر تلك الأعراض على حياة الفرد الاجتماعية والأكاديمية والمهنية، ومدى المعاناة التى يعانى منها المريض.

الوسواس القهري :

الوسوسة تكون تارة من النفس ، وتكون تارة من الشيطان يقول الله سبحانه وتعالى في سورة ق {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} ، ويقول تعالى في سورة طه :{فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشّيْطَانُ قَالَ يَآدَمُ هَلْ أَدُلّكَ عَلَىَ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لاّ يَبْلَىَ} ، ويقول سبحانه: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبّ النّاسِ * مَلِكِ النّاسِ * إِلَهِ النّاسِ * مِن شَرّ الْوَسْوَاسِ الْخَنّاسِ * الّذِى يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النّاسِ* مِنَ الْجِنّةِ وَالنّاسِ} ،

فالنفس لها وسوسة والإنس لهم وسوسة والجن لهم وسوسة ، والوسوسة تكون من الداخل ومن خارج الجسد ، ولكن الشيطان إذا ما اقترن بالإنسان تكون وسوسته أقوى تأثيرا فيجعل المصروع في شرود ذهني مستمر ، فهو لا يستطيع التركيز ولا التفكير ولا الخشوع في الصلاة من شدة الوسوسة ،

وقد يجعل الشيطان المصروع يشك ويرتاب في تصرفاته وأقواله وأفعاله وفي أقوال وأفعال وتصرفات الآخرين، وذلك من خلال ما توسوس له الشياطين في صدره، حتى تجعله يصدق تلك الوسوسة وذلك الإيحاء ويعتقد بصحته فيكون خاضعا لتصرف الشيطان عن طريق الوسوسة.

والوسواس القهري الشيطاني:

هو ما تمليه الشياطين من الوسوسـة في صدور الإنس من أجل أن تقهر الإنسان بتلك الوساوس وتجعله يتفجر غيظاً وقهراً ، لأن الشياطين تجعله يؤمن بأنها واقع وليست مجرد وسوسه ؛ وهذا النوع من الوسوسة في غاية الخطورة إذا ما أبتلي بها الإنسان خصوصا في حالات سحر التفريق

والوسوسة من الشيطان تكون على أشكال منها ما يقذف في روع الإنسان من الهواجس والأقوال والأفكار والشكوك وهذه تكون بصوت غير مسموع لا من المصروع ولا من المحيطين به ، ومنها ما يتحدث به الشيطان في بطن أو صدر أو أذن الإنسان بصوت مسموع للمصروع نفسه وليس للمحيطين به ،

فتجد بعض من به مس يهذي بكلام ويتمتم ويتحدث ويحاور نفسه ، وهو في الحقيقة يتحدث ويحاور الشيطان الذي يوسوس له ، ومنها أن يرى الإنسان الشيطان خارج الجسد ويحاوره ويتحدث إليه ولكن من بجوار المصروع يسمعون الحوار من جانب واحد فقط

ويذكر بعض من به مس بأنه تحصل لهم بعض الأحلام والوسوسة التي تقذف في روعهم والتي من خلالها يتعرفون على كثير من الأمور التي غالبا ما تتحقق في واقع حياتهم . وهذا كله من الشياطين حتى تجعل المصروع يثق في هذه الأحلام والوساوس ومن ثم تخلط معها ما تريد من الكذب والافتراء ، عن عَائِشَة رَضِي اللَّهُ عَنْها قالت: سَأَلَ أُنَاسٌ النَّبِيَّ عَنِ الْكُهَّانِ فَقَالَ إِنَّهُمْ لَيْسُوا بِشَيْءٍ فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنَّهُمْ يُحَدِّثُونَ بِالشَّيْءِ يَكُونُ حَقًّا فَقَالَ النَّبِيُّ تِلْكَ الْكَلِمَةُ مِنَ الْحَقِّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّيُّ فَيُقَرْقِرُهَا فِي أُذُنِ وَلِيِّهِ كَقَرْقَرَةِ الدَّجَاجَةِ فَيَخْلِطُونَ فِيهِ أَكْثَرَ مِنْ مِائَةِ كَذْبَةٍ . رواه البخاري

التخبط في الأقوال والأفعال:

هو فعل الشيء على غير هدى وعلى غير اتزان ، فإذا كان التخبط في الأقوال فنجد المصروع يهذي بكلام غير مترابط المعنى وغير صحيح ويتكلم بسرعة وبصوت عال ولا يعطي محدثه فرصة للتفاهم ولا المناقشة ، يتكلم بسافل وساقط الحديث يسب ويشتم ويلعن ويتهم من غير دليل ولا برهان ينتقل من فكرة إلى فكرة ومن موضوع إلى موضوع من غير أن يتم الكلام،

وتجده لا يثق بكلامه ولا في أفعاله ولا في كلام وأفعال الغير له ، بل يفسرها ويفهما على عكس المراد منها ، فقد تقول له قولا أو تفعل له فعلا من أجل أن تتقرب وتتودد إليه إلا أن الشيطان يوسوس له ويستخف بفكره وعقله فيجعله يفهم قولك وفعلك على غير مراده.

وإذا كان التخبط في الأفعال فنجد المصروع قلما ينهي عملا وقلما يتقن حرفة أو صنعة دائم التنقل من كلية إلى كلية ومن دراسة إلى دراسة ومن مكان إلى مكان، التقلب ديدنه والاضطراب طبعه ، وأسلوبه في العمل فيه الهمجية ، والإهمال يكون غالب على طبعه

أما التخبط في الأحوال فلا يستقر على حالة واحدة أو في مكان واحد فينتقل من مكان إلى مكان ومن أعلى إلى اسفل ومن الخارج إلى الداخل ، لا يستقر في مكان أو على حال واحدة ، فإذا جلس يغير أوضاعه بكثرة وبسرعة وقد تظهر عليه سمات التعالي والتكبر والغطرسة ، وحتى في نومه تجده كثير الحركة دائم الاضطراب

وكذلك التخبط في النظرات

فتجد نظرات المصروع شاردة ذاهلة حائرة وقد يطرق ببصره فلا يكاد ينظر إلى محدثه كسير البصر ، وقد يفعل العكس يشخص ببصره لأن البصر يتبع الفكر وفكر المصروع في شرود وذهول وبصره كذلك

الخمول والكسل :

إذا اقترن الشيطان بالإنسان صار الإنسان تفكيره غير دقيق وغير حصيف وغير صحيح ونظراته وحساباته لواقع حاله ومستقبل أيامه نظرات وحسابات الإنسان البائس الكئيب الحزين ، لذلك لا يجد في نفسه الخفة والنشاط والحيوية لأنه إنسان يعيش بلا أمل ولا طموح ، وقد يتسبب الشيطان بالخمول الذي يصيب الإنسان فلا يستطيع الحركة بخفة ونشاط ويشعر بحمل ثقيل على كاهله أو خدر في أعصابه وتجده كثير النوم قليل الحركة

أعراض الوسواس القهرى

وساوس عدوانية

هي الخوف من التسبب فى ارتكاب أشياء فظيعة ورهيبة مثل

  • –    الرغبة فى إيقاد نار فى بيت للأحباب أو الجيران
  • –    وجود صور دخيلة أو متكررة لإحداث عنف واعتداء
  • الخوف الشديد وغير المنطقى لجرح أو إصابة إنسان ما مثل الاصطدام بشخص ما أثناء قيادة السيارة أو دهسه
  • الخوف من تنفيذ فكرة عدوانية باستعمال سلاح نارى أو سكين أو ساطور

وساوس متعلقة بالطعام

  •     الانشغال والتفكير الشديد فى أنواع الأطعمة
  • الاهتمام بالمقاييس مثل تماثل قطع اللحم فى الحجم والوزن والشكل (مكعب – مستطيل) عند قطعها. وأحجام البيتزا والفطير وسمكها ووزنها عند عملها
  • الاهتمام الشديد بمدى نعومة العجين ودرجة امتزاجه وأن تكون كل قطعة عجين وزن الأخرى تماما وكروية وكل لحظة يتم زيادة الماء أو الدقيق للحصول على قوام معين.
  • المخاوف غير المنطقية بأن نوع من الأكل ضار لأنه يحتوى على الكوليسترول – النشويات – السكريات

وساوس متعلقة بالجسم

  • هي وساوس حول الجسم وصحته ومقاييسه ولونه مثل
  • الاهتمام الزائد بالوزن وقياس وزن الجسم مرات عديدة يوميا
  •     الاهتمام الزائد بصحة الجسم وقياس درجة الحرارة بالفم مرات عديدة يوميا
  •    الرغبة فى الذهاب إلى معامل التحليل لإجراء فحوصات متعددة ومتكررة

 المخاوف الخرافية وغير المنطقية

  • الاعتقاد أن أعدادا معينة تجلب الحظ أو النحس
  •     طقوس غسيل اليد والاستحمام وتنظيف الأسنان بأعداد معينة حتى لا يحدث مرض أو رسوب فى الاختبار
  •  الاعتقاد الراسخ بأن الأدوات المنزلية مثل الشوك والأطباق والملاعق والسكاكين والحلل ملوثة ولا يمكن أن تكون نظيفة أبداً مهما تم غسلها كثيراً
  •    الاعتقاد بأن لمس شئ معين قد يؤدى إلى مرض أو وفاة الإنسان
  •  وساوس القذارة والتلوث وتتمثل في:من الفضلات  بول – براز – عرق أو مخاط – بصاق
  • – الاشمئزاز من المواد اللزجة أو الدهنية أو البقايا
  • الخوف الزائد والمبالغ فيه من تعرض الشخص نفسه أو الأهل أو الأحباب لمرض شديد بسبب القاذورات أو الميكروبات أو الجراثيم أو الفيروسات أو الكيماويات أو الملوثات البيئية أو الأشياء الغريبة
  • الاشمئزاز الزائد

 وساوس الترتيب والدقة والتماثل

  •  الرغبة الشديدة فى وضع الأشياء فى نظام صارم لا يتغير
  • الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة
  •  الاهتمام الزائد بالبيئة المحيطة فى البيت والعمل ونظافتها وترتيبها
  •  الاهتمام الزائد بالمظهر الشخصى والهندام، بصورة مرضية

 وساوس التخزين والاحتفاظ بالخردة والقديم وهي تتمثل في

  • عدم القدرة على التخلص من أشياء قديمة أو لا قيمة لها بدعوى احتمال الحاجة إليها يوماً ما، أو بسبب الارتباط العاطفى الشديد بها
  • الخوف من فقد شئ ما أو التخلص منه عن طريق الخطأ
  • فحص قمامة المنـزل بدقة للخوف من فقد أى شىء هام فيها
  • الاحتفاظ بأشياء غير مهمة وغير مفيدة مثل

اللمبات التالفة والزجاجات والصفائح الفارغة، والأكياس المستعملة، وعلب الكرتون، والجرائد القديمة، وكتب المدارس والكراسات المستعملة، وكذلك تخزين مسمار قديم مستعمل – جهاز قديم تالف – قطع مواسـير وخشب عديمة القيمة – رجل كرسى – قطع أسـلاك بقايا … كل ذلك إلى درجة تجعل من البيت مخزنا كبيرا للروبابكيا ذو ممرات وكهوف للنوم

 وساوس جنسية

  •     أفكار جنسية غير مرغوبة وغير مقبولة للشخص نفسه
  •  الخوف من الاعتداء الجنسى على امرأة أو طفل، بدون رغبة
  • الخوف من ممارسة الشذوذ الجنسى، بدون رغبة

وساوس التكرار وهي تتمثل في

  •  الرغبة فى القيام بأعمال روتينية متكررة بدون أى هدف منطقى
  •  الرغبة فى إلقاء أسئلة مراراً وتكراراً حول موضوع ما مدفوعاً بشىء آخر غير الرغبة فى الاستيعاب
  •  الانشغال بأفكار متكررة مثل العد
  •  الإلحاح على الخاطر بعبارات معينة أو أسماء أو الحان

 الوساوس الحمقاء والمخاوف والشكوك

  •  مثل الخوف من الفشل فى إنجاز أى مهمة روتينية، مثل التخلص من كمبيالة بعد دفعها، أو الخوف من التوقيع على شيك بدون رصيد رغم وجود رصيد كاف
  •  الخوف من دخول اختبار امتحان بسيط رغم الاجتهاد المسبق قبل الانتهاء تماماً من مذاكرة كل الكتب المقررة والخارجية والمذكرات
  •  الخوف من شراء شئ ما من السوق لعدم كفاية المال الذى معه رغم
  • وجود مال كاف
  • الشك والحيرة والتردد

هنا يشك المرضى فى الموضوعات الدينية والأخلاقية وطلبهم الدائم للحصول على القبول والتدعيم من الآخرين فيما يتعلق بإخلاصهم وطهارتهم وبراءتهم السلوكية والأخلاقية

الوساوس الدينية

  •  وهي تشمل أفكاراً ووساوس مزعجة بانتهاك الحرمات والأعراض أو الوقوع فى الكفر
  • الوساوس المتعلقة بالمسائل الأخلاقية والثواب والعقاب والخطأ والصواب
  •  تصور أشياء فظيعة عن الذات الإلهية أو الأنبياء لا يمكن دفعها
  •  سب قهرى لأشياء مقدسة غالية على النفس مع العجز عن وقف هذا السباب. مثل سب الله أو الرسول أو الدين
  •  تكرار فحص فواتير البيع والشراء للتأكد من أنه ليس فيها خطأ ما خوفا من أن يكون ذلك مماثل للسرقة
  •  إعادة مراجعة الحديث مع الآخرين مرات ومرات للتأكد من عدم تعمد الكذب فى أى جزء منه
  • تكرار الصلوات، وتكرار تسميع الأذكار حتى يتم إتقان نطق كل كلمة بدون تشتيت أو فقدان التركيز

أمثلة لوساوس مرضى المسلمين

  1.    الشك عند النية فى الوضوء والصلاة وغيرها
  2. الشك فى رفع الحدث الأكبر والاصغر
  3. الشك فى نجاسة أو فساد ماء الغسل والوضوء
  4. الإكثار والإسراف من صب الماء وجريانه فى الوضوء  والغسل
  5. التشديد فى الدين والزيادة على المشروع
  6. شدة التنطع فى التلفظ والتقعر فى ذلك
  7. الوساوس فى انتقاض الطهارة من خروج ريح أو نقطة بول أو مذى أو لمس القدم للأرض أو طرطشة الماء أو لمس النساء
  8. الشك فى نجاسة البدن والملابس
  9. الشك فى طهارة الماء المكشوف
  10. الشك فى نجاسة ما أصابه قليل الدم
  11. الوسوسة فى مخارج الحروف والكلمات والتكلف فيها والتكرار
  12. الإسراع فى وقوع الطلاق كطلاق المكره وطلاق البتة وجمع الثلاث
  13. الوسوسة فى المذبوح من الطيور والحيوانات الحلال. هل سمى عليه أم لا
  14. الوسوسة فى اتجاه القبلة
  15. الوسوسة فى أن ذنوب العبد لم ولن تغتفر رغم عدم اقتراف أى كبيرة
  16. الخوف من رمي أى ورقة على الأرض ربما يكون فيها قرآنا أو اسم الله
  17. تكرار الاعتراف للحصول على الغفران من الخطايا والانتهاكات والذنوب والتى تمت التوبة منها من قبل
  18. القلق الشديد من مجرد النظر إلى زوجة شخص أخر الذى يكون قد أثار أفكارا جنسية لا تنتهك الوصية التى تقول لا تشته زوجة رجل آخر
  19. الخوف من وطأ أى شىء يشبه الصليب

 

  طرق وعلاج الوسواس القهرى

تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج النفسى. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين

مضادات الاكتئاب يمكن أن تساعد على تقليل الوسواس و الأفعال حتى إذا كنت لست مكتئبا . و يحتاج المريض عادا إلى جرعات عالية ليكون العلاج فعالا

أما العلاج النفسى فإن الطرق المستخدمة هى من نوع العلاج السلوكى كما فى أسلوب التعرض و منع الاستجابة أو العلاج السلوكى المعرفى

نصائح للأسرة و الأصدقاء

يشعر معظم أفراد عائلات المصابين بالحيرة والإحباط. فهم لا يعرفون ما يمكن أن يفعلوه لمساعدة المريض القريب إلى نفوسهم. إذا كانت صديقًا أو فردًا من عائلة مصاب فردا منها بمرض الوسواس القهري فيجب أن تعرف عن المرض وعلاجه وأسبابه. وفي نفس الوقت تأكد من أن الشخص المصاب يعرف هذه المعلومات

إذا كان المريض يرى في محاولتكم المساعدة تدخلاً غير مرغوب فيه فتذكر أن مرضه هو الذي يتحدث

حاول أن تكون متفهما وصبورًا فى معاملتك مع المريض لأنها الوسيلة الأفضل للتخلص من الأعراض المرضية.كذلك لا يساعد المريض كثيرا أن تأمره بالتوقف عن أعماله القهرية

حاول أن تركز على الجوانب الإيجابية فى حياته. ويجب أن تتوقف عن توقع الكثير منه

لا تقم بحث المريض بشدة للتوقف عن الوسوسة. تذكر أن المريض يكره مرض الوسواس القهري أكثر مما تكرهه أنت

عامل الأشخاص المصابين بشكل طبيعي بمجرد شفائهم ولكن كن حذرًا عند الإحساس بحدوث أعراض انتكاس في الحال

 

Leave a Comment