حكم اشتراط الزوج على زوجته الثانية ألا ترث

 

أبى سيتزوج بعد وفاة أمى واشترط على الزوجة الجديدة قبل الزواج أن لها أخذ المعاش فقط بعد وفاته وألا تطالب بالميراث فهل هذا يجوز؟
أجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية: من حق أبيك أن يتزوج وليس لأحد منعه من حقه، والزوجية سبب للميراث، فإذا مات أحد الزوجين ورثه الباقى منهما، وليس لأحد أن يمنع صاحب الحق من استيفاء حقه. واشتراط والدك على زوجته أن لا تستوفى بعض حقها من الميراث شرط فاسد ينافى مقتضى عقد الزواج، قال الله تعالي: “وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ” وقال عز وجل فى نهاية آية المواريث “ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ “، وقال صلى الله عليه وسلم: “ المسلمون عند شروطهم إلا شرطًا أحل حرامًا أو حرم حلالًا “. وزواج والدك مع اشتراط ما ذكرت زواج صحيح والشرط باطل، فمن مات من الزوجين أولًا ورثه الباقى منهما بحكم الشرع، ولا عبرة بالشرط الفاسد.