حكم من دخل الماء إلى جوفه أثناء الوضوء بغير قصد

يتساءل الكثير من الصائمين عن حكم دخول الماء إلى الجوف أثناء المضمضة والاستنشاق أثناء الصيام في نهار رمضان، وهل يفسد الصيام إذا تمضمض الإنسان ودخل الماء إلى حلقه من غير قصد؟
وفي إجابتها عن السؤال: ما حكم المضمضة والاستنشاق أثناء الصوم؟.. قالت دار الإفتاء المصرية إنه يجوز للصائم المضمضة والاستنشاق، ويكره المبالغة فيهما.

وفي فتوى سابقة، أكدت الإفتاء أنه يجوز المضمضة والاستنشاق أثناء الوضوء والصيام صحيح ما دام لم يتجاوز الماء تجويف الفم إلى داخل الجوف.

وأوضح الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجب على الصائم أن يعلم أنه منهي عن المبالغة في الاستنشاق حتى لا ينزل الماء إلى جوفه من غير اختياره، لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا».

وتابع «ممدوح» خلال إحدى حلقات البث المباشر للصفحة الرسمية للإفتاء على فيسبوك، فى إجابته عن سؤال «ما حكم دخول الماء للحلق أو للأنف أثناء الوضوء للصائم»؟، أن العلماء أخذوا من هذا الحديث دليلا على أن المبالغة فى المضمضة والاستنشاق يعرض صيام المسلم للفساد.

وأشار إلى أن هناك تفرقة بين حالتين أن يكون الإنسان لم يبالغ فى الاستنشاق فوصل شيء من ذلك إلى جوفه وكان من غير عمد أو قصد فلا يفسد صومه وأما من أن يكون قد بالغ فى الاستنشاق والمضمضة ففى هذه الحالة يفسد صومه.