خال المرأة محرم لها

 

سائلة تسأل: هل إذا كان خالي في عمري هل يجوز إظهار شعري ؟
الجواب
الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله ثم أما بعد :
الخال محرم لجميع بنات أخواته وبناتهن ، لقوله تعالى في بيان المحرمات في سورة النساء : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ ) النساء/23 .
وسئل عن ذلك الإمام إبن باز فقال : لا حرج في ذلك كونه يرى شعر الرأس ، لكن التستر والحشمة يكون أفضل، كونها تغطي رأسها عند محارمها يكون هذا أحوط وأفضل، ولاسيما في هذا العصر عصر ضعف الإيمان وقلة الوازع.
فالمقصود أن وجودها مستورة الشعر والبدن ما عدا الوجه والكفين يكون هذا أبعد عن الفتنة وأسلم ، تتحشم عند محارمها ولا سيما الأخوال والأعمام ، فالتحشم عندهم كون الملابس كاملة إلا الوجه والكفين يكون هذا أحوط وأكمل وأبعد عن الخطر.
وإذا رأى أخوك أو عمك أو خالك رأسك فلا بأس، أما ابن الخال وابن العمة وابن العم لا. هؤلاء ليسوا محارم هؤلاء أجناب، في حكم الأجناب وإن كانوا أقارب عليك أن تتستري عنهم وتكلميهم بالكلام الطيب لكن مع الستر مع الحجاب؛ لأن الله يقول سبحانه: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ [الأحزاب:53] وقال سبحانه: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ [النور:31] الآية.