غير مصنف

خطورة تأخير الغسل من الجنابه و النوم بها

حذرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- من النوم على جنابة حيث أوصانا بالقيام للغسل أو حتى الوضوء فقط حيث أن النوم على جنابة له أضرار صحية على الإنسان حيث اكتشف الطب الحديث أن تاخر الغسل من الجنابة يعمل على جفاف السائل المحيط بنظام العمود الفقري الذي يؤدي إلى تآكل الغضروف المحيط بالسائل والضغط على فقرات الظهر مما يسبب آلام في الظهر فالحل هو الغسل بعد الجنابة مباشرة أو الوضوء فقط فالنبي ما جنب قط أو نام بدون غسل أو وضوء.

خطورة تأخير الغسل من الجنابة والنوم بها
الإلتهابات والفطريات: تزداد فرص وجود إلتهابات وفطريات نتيجة تشجيع نمو الميكروبات والبكتيريا الضارة التي تزداد بمرور الوقت إذا لم يتم تطهير المنطقة التناسلية، وذلك لأنها ستصبح بيئة رطبة ومثالية لتكوين البكتيريا إذا بقي في في المنطقة الحساسة لفترة طويلة.

ومع نمو البكتيريا والفطريات في هذه المنطقة، سوف تزداد فرص حدوث التهيجات والحكة، مما يزيد الأمر سوءاً، فتنتقل هذه الإلتهابات إلى المناطق المختلفة من حول الأعضاء التناسلية ويمكن أن تؤثر على الخصوبة.
وبالنسبة للنساء، لا ينصح بإستخدام الدش المهبلي للتنظيف والذي يساعد في نقل الجراثيم إلى داخل الحوض مما يؤدي إلى إلتهابات داخلية، والأفضل هو إستخدام مطهر طبي مخصص للمنطقة الحساسة.

حرقان البول:أيضاً تتسبب البكتيريا والفطريات التي تنمو بسبب تأخير الغسل من الجنابة في الإصابة بإلتهابات مجرى البول والشعور بحرقان عند التبول وما يعقبها من مشكلات صحية.
ويحدث هذا لأن البكتيريا الضارة سوف تنتشر في المناطق المحيطة بالأعضاء التناسلية عند تأخير الإغتسال، مسببة تهيجات وحكة والام غير محتملة.
ويجب تطهير وتنظيف المنطقة التناسلية بالكامل لأن المنى قد يصل إلى مناطق مختلفة بسبب الحركة المستمرة خلال الممارسة الجنسية.

الرائحة الكريهة:نتيجة تكون البكتيريا الضارة في المنطقة الحساسة، فسوف تصبح رائحة المنطقة التناسلية كريهة إذا لم يتم الإغتسال بعد الجماع.
وقد يحدث ما يسمى بـ”الإلتهابات الجرثومية”، والذي ينتج عنه إفرازات غير طبيعية وحكة وحرقان البول والرائحة الكريهة.
وبشكل عام فإن بقاء المنى لفترة طويلة يؤدي إلى رائحة سيئة، ولهذا فإن الأفضل غسل المنطقة جيداً للتخلص من اثار المنى وإستعادة
نظافة المنطقة التناسلية.

الام الظهر:حيث يزداد الشعور بإرتخاء العضلات والضغط على الفقرات بعد الجماع، مما يسبب الام شديدة في الظهر.
ولذلك فإن الإستحمام يساعد في تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم إلى منطقة الغضروف، وبالتالي الوقاية من الام أسفل الظهر والفقرات.
كما أن الإستحمام يضمن مرونة العظام والمفاصل بعد هذه الممارسة التي تتطلب مجهود كبير وتسبب الام مختلفة في الجسم سواء الذراعين أو الساقين والظهر، وتأتي الماء لتساعد في التخلص من هذه الالام.

الخمول والكسل:عند القيام بالإغتسال بعد الجنابة، فإن الشبكات العصبية الحسية تنبه لإستيقاظ الجهاز العصبي وإستعادته للحيوية والنشاط، وكذلك ينشط تدفق الدم إلى المخ، مما يساعد في عدم الشعور بالخمول والكسل عقب الجماع.
حيث أن الرجال والنساء يشعرون بإجهاد شديد بعد الممارسة الجنسية، وإذا لم يتم الإغتسال فسوف تزداد هذه المشاعر بالتعب والإرهاق ويميل الزوجين إلى النوم وتقل قدرتهما على ممارسة المهام اليومية كما تنخفض الطاقة لديهما.

Leave a Comment