شرح حديث لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار

 

قال رسول الله ﷺ
لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار لو أساء؛ ليزداد شكرا، ولا يدخل النار أحد إلا أري مقعده من الجنة لو أحسن؛ ليكون عليه حسرة.
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 6569 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] شرح حديث :
يحكي أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار لو أساء؛ أي: لو عمل في الدنيا عملا سيئا بأن كفر. ليزداد شكرا لله وفرحا ورضى. ولا يدخل النار أحد إلا أري مقعده من الجنة لو أحسن؛ أي: لو عمل عملا حسنا، وهو الإسلام. ليكون عليه حسرة زيادة على تعذيبه.
في الحديث: أن المنعم عليه إذا بولغ في الإحسان إليه، فإن من تمام الإحسان أن يشعر قدر السوء الذي خلص منه، وأن الكافر إذا اشتد به العذاب، أري مقام الفوز الذي فاته؛ ليتضاعف حسرة وندامة على ما فاته من الخير.
وفيه: إخباره صلى الله عليه وسلم عن الغيب، وهو من علامات النبوة.