صلاة الوتر

 

ما هى صلاة الوتر؟ وما عدد ركعاتها وكيفية صلاتها؟ وماذا يفعل لو أراد أن يصلى المسلم بعد الوتر؟

الوتر: صلاة تفعل ما بين صلاة العشاء وطلوع الفجر تختم بها صلاة الليل، سميت بذلك لأنها تصلى وترا، ركعة واحدة، أو ثلاثا، أو أكثر، ولا يجوز جعلها شفعاً، والوتر سنة مؤكدة، وليس واجبا على الصحيح. وأما عن كيفية صلاة الوتر فذلك حسب عدد ركعاته، فالمصلى إما أن يوتر بركعة، أو بثلاث، أو بأكثر: فإن أوتر المصلى بركعة ركع وسجد وتشهد فيها وسلم، وإن أوتر بثلاث يجوز له أن يصلى الثلاث ركعات متصلات بتشهد واحد، ويجوز أن يصليها بتشهد بعد الثانية من غير تسليم، وتشهد بعد الثالثة، وذلك كالمغرب، ويجوز له الفصل بينها فيصلى ركعتين، ثم يسلم ويصلى ركعة، وكل هذه الصور صحيحة. وإذا صلى المسلم الوتر، ثم أراد أن يصلى بعد ذلك فله عند الفقهاء طريقتان: الأولي: أن يصلى شفعًا ما شاء، ثم لا يوتر بعد ذلك، وعليها الجمهور. والثانية: وعليها القول الآخر عند الشافعية: أن يبدأ نفله بركعة يشفع بها وتره، ثم يصلى شفعاً ما شاء ثم يوتر، وذلك جمعا بين الحديث الذى ينهى عن وترين فى ليلة، والحديث الذى يأمر أن تكون آخر الصلاة من الليل وتراً .