عملين وردا في سورة الحجر بهما تنتهي أحزانك

 

إذا ضاق صدرك وزادت همومك، فالجأ إلى الله سبحانه وتعالى، بعملين وردا في سورة الحجر بهما تنتهي أحزانك.
أمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم -صل الله عليه وسلم – بالتسبيح والسجود عندما يضيق صدره وتزيد عليه الهموم .
قال تعالى في كتابه العزيز: «وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ(97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ(98)» من سورة الحجر.
أي: أكثر من ذكر الله وتسبيحه وتحميده والصلاة فإن ذلك يوسع الصدر ويشرحه ويعينك على أمورك.
( فسبح بحمد ربك ) قال ابن عباس : فصل بأمر ربك ( وكن من الساجدين ) من المصلين المتواضعين .
وقال الضحاك : ” فسبح بحمد ربك ” : قل سبحان الله وبحمده ” وكن من الساجدين ” المصلين .
وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة .
لا خفاء أن غاية القرب في الصلاة حال السجود ، كما قال – عليه السلام – : أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأخلصوا الدعاء . ولذلك خص السجود بالذكر .