كيف أتوب من الغيبة والنميمة؟

 

الغيبة والنميمة كبيرتان من كبائر الذنوب، فالواجب الحذر من ذلك، يقول الله سبحانه: وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًاسورة الحجرات(12)، ويقول النبي ﷺ: رأيت اسري بي رجالاً لهم أظفار من نحاس يخدشون بها، وجوههم وصدروهم، فقلت من هؤلاء؟ قيل له: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم. هم أهل الغيبة.
والغيبة يقول ﷺ: ذكرك أخاك بما يكره. هذه هي الغيبة، ذكرك أخاك بما يكره، وهكذا ذكر الأخت في الله بما تكره. من الرجال والنساء، قيل: يا رسول الله إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته.
فالغيبة منكرة وكبيرة من كبائر الذنوب، والنميمة كذلك، يقول الله -جل وعلا-: وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ ۝ هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ سورة القلم(10-11). ويقول النبي ﷺ: لا يدخل الجنة نمام، ويقول ﷺ أنه رأى شخصين يعذبان في قبورهما أما أحدهما فكان لا يستنزه من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة.
نصح الرسول صل الله عليه وسلم أصحابة والأمة الإسلامية بأن من تحدث في مجلس ونم واغتاب أحدًا وكثر لغطه فيه، فيقل دعاء كفارة المجلس.
وروى أبوهريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: «مَنْ جَلَسَ في مَجْلس فَكثُرَ فيهِ لَغطُهُ فقال قَبْلَ أنْ يَقُومَ منْ مجلْسه ذلك: سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك: إلا غُفِرَ لَهُ ماَ كان َ في مجلسه ذلكَ» رواه الترمذي.
هنالك العديد من الأمور التي تُساعد المسلم على ترك الغيبة والنميمة والتّخلُّص منهما، منها الأمور التالية :
الاستعانة بالله -تعالى- وطلب العون منه للتخلُّص من الغيبة والنميمة.
مُجانبة المجالس التي يَكثُر فيها الغيبة والنميمة.
فهم ضرورة المحافظة على الأعراض وصِيانتها.
إدراك خطورة فعل الغيبة والنميمة لِما فيهما من حقوق العباد.
معرفة أنَّ الغيبة والنميمة من الأسباب المُوجبة لِسخط الله -تعالى- ومَقْته، لقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِن رِضْوانِ اللَّهِ، لا يُلْقِي لها بالًا، يَرْفَعُهُ اللَّهُ بها دَرَجاتٍ، وإنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِن سَخَطِ اللَّهِ، لا يُلْقِي لها بالًا، يَهْوِي بها في جَهَنَّمَ).
المداومة على حفظ اللسان، وإشغاله بذكر الله -تعالى- والاستغفار، والإكثار من الصَّلاة على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-.
المداومة على تذكر قول الله -تعالى-: (وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ)، وقول الله -تعالى-: (مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).
معالجة الأسباب المُؤدية للغيبة والنّميمة، من حسدٍ، وكبرٍ وعُجبٍ، وتَملُّق، ونحو ذلك
الاشتغال بعيوب النفس وعلاجها، والكف عن تتبُّع عيوب الآخرين.
إشغال النفس بالمفيد من الأعمال، التي تزيد من إيمان المسلم وتُقرِّبه إلى الله -تعالى-؛ كتلاوة القرآن الكريم وحفظه.
تدريب النفس وتعويدها بالتدريج على عدم الغيبة والنميمة.
تدريب النفس على القناعة والرضا بما كتب الله -تعالى- لها، وشُكره على نعمه.
تدريب النفس وتعويدها على الصبر وكظم الغيظ، لئلا تقع في الغيبة والنميمة.
الشعور بالآخرين؛ وذلك بوضع الإنسان نفسه مَحل من يغتابه أو يَنمُّ عليه.
الحرص على الصُّحبة الصّالحة التي تُعين على التقرُّب إلى الله -تعالى- ومُجانبة المعاصي والآثام.