ما حكم الالتفات فى الصلاة؟ وما حكم النظر دون الالتفات فى الصلاة؟

 

أجاب د.فتحى عثمان الفقى أستاذ الفقه بجامعة الأزهر أن من شروط صحة الصلاة «استقبال القبلة»، والالتفات فى الصلاة أنواع: منها: الالتفات بالصدر فيحول صدره عن جهة القبلة ، فهذا الالتفات يبطل الصلاة ؛ لأن استقبال القبلة شرط من شروط صحة الصلاة، الالتفات بالرأس أو بالعين فقط ، مع بقاء البدن مستقبلاً القبلة، فهذا الالتفات مكروه ، إلا إذا فعله المسلم لحاجته إلى ذلك فإذا فعله من غير حاجة فقد نقص ثواب صلاته ، غير أنها صحيحة لا تبطل بذلك؛ لِحَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا قَالَتْ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الاِلْتِفَاتِ فِى الصَّلاَةِ ؟ فَقَال : » هُوَ اخْتِلاَسٌ يَخْتَلِسُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ صَلاَةِ الْعَبْدِ » رواه البخارى , وَالْكَرَاهَةُ مُقَيَّدَةٌ بِعَدَمِ الْحَاجَةِ أَوِ الْعُذْرِ ، أَمَّا إِنْ كَانَتْ هُنَاكَ حَاجَةٌ : كَخَوْفٍ عَلَى نَفْسِهِ أَوْ مَالِهِ لَمْ يُكْرَهْ » وقد جاءت أحاديث كثيرة تدل على جواز الالتفات فى الصلاة إذا كان ذلك لحاجة منها : ما رواه مسلم عَنْ جَابِرٍ رضى اللــــه عنه قَالَ : »اشْتَكَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّيْنَا وَرَاءَهُ وَهُوَ قَاعِدٌ وَأَبُو بَكْرٍ يُسْمِعُ النَّاسَ تَكْبِيرَهُ ، فَالْتَفَتَ إِلَيْنَا فَرَآنَا قِيَامًا فَأَشَــــــارَ إِلَيْنَا فَقَعَــــــــدْنَا ، فَصَلَّيْنَا بِصَلَاتِهِ قُعُــــودًا«وروى أبو داود عَنْ سَهْلِ ابْنِ الْحَنْظَلِيَّةِ رضى الله عنه قَالَ : » ثُوِّبَ بِالصَّلَاةِ – يَعْنِى صَلَاةَ الصُّبْحِ – فَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّى وَهُوَ يَلْتَفِتُ إِلَى الشِّعْبِ » قَالَ أَبُو دَاوُد : وَكَانَ أَرْسَلَ فَارِسًا إِلَى الشِّعْبِ مِنْ اللَّيْلِ يَحْرُسُ،, صحيح أبى داود