ما حكم الجهر بالبسملة في الصلوات‏

 

تجيب دار الإفتاء بان الجهر بالسمله من المسائل المختلف فيها بين العلماء فالشافعية وجماعه من العلماء يرون مشروعيه الجهر بها وغيرهم من العلماء يرون إن الإسرار بها هو الأفضل
وهذا الأمر معدود من هيئه الصلاة التي لا ترقي إلي درجه السنن المؤكدة فالخلاف فيه قريب والشأن فيه واسع ومن المقرر شرعا انه إنما ينكر ترك المتفق علي فعله أو فعل المتفق علي تركه ولا ينكر المختلف فيه فمن جهر بالبسملة فهو حسن ومن اسر بها فهو حسن ولا يجوز إن تكون أمثال هذه المسائل الخلافية مثار فتنه ونزاع وفرقه بين المسلمين بل يسعنا فيها ما وسع سلفنا الصالح من آداب الخلاف الذي كانوا يتحلون في خلافهم الفقهية واختيارتهم الاجتهاديه ومن حكمه الامام او الداعيه ان لا يتعمد مخالفه الناس فيما اعتادوا عليه والفوه من التخيرات الفقهيه.