ما حكم الصلاة على النبي عندما يذكر اسمه في الصلاة ؟

 

ما حكم الصلاة على النبي عندما يذكر اسمه في الصلاة ؟
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وبعد ..
فإن الله أمرنا بالصلاة على سيدنا محمد في القرآن ، قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [الأحزاب: 56] .
وهذا أمر عام سواء في الصلاة أم غيرها لأنه لم يرد مخصص فيبقى الأمر على عمومه .
فعَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: ” إِذَا قَالَ الرَّجُلُ فِي الصَّلَاةِ: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ} [الأحزاب: 56] فَلْيُصَلِّ عَلَيْهِ ” مصنف ابن أبي شيبة (2/ 26) .
والبخيل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم الذى يسمع اسمه ولم يصل عليه، قال صلى الله عليه وسلم :
«الْبَخِيلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ» السنن الكبرى للنسائي (7/ 291) .
قال الإمام ابن حجر الهيتمى الشافعي :
(فرع) ولو قرأ المصلي آية فيها اسم محمد – صلى الله عليه وسلم – ندب له الصلاة عليه ) تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (2/ 66) .
وقال الإمام أبو بكر المشهور بالبكري الشافعي :
(قال العجلي في شرحه: وإذا قرأ آية فيها اسم محمد – صلى الله عليه وسلم – استحب أن يصلي عليه). إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (1/ 166) .
وعليه : فلا بأس بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إذا سمع ذكره في الصلاة .
أسأل الله أن يفقهنا في ديننا، وبهذا يُعلم الجواب إذا كان الحالُ كما وَرَدَ بالسؤال، والله تعالى أعلى وأعلم.