ما حكم حبس البول أثناء الصلاة وهل يفسدها

 

أجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله وقال :

روى أحمد وأبو داود والترمذى وقال : حديث حسن ، عن ثوبان أن النبى قال “ثلاث لا تحل لأحد أن يفعلهن: لا يؤم رجل قوما فيخص نفسه بالدعاء دونهم فإن فعل فقد خانهم ، ولا ينظر فى قعر بيت قبل أن يستأذن ، فإن فعل فقد دخل -أى صار فى حكم الداخل بلا إذن- ولا يصلى وهو حاقن حتى يتخفف” وروى مسلم وغيره .
عن عائشة قالت : سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول “لا يصلى أحد بحضرة الطعام ، ولا وهو يدافعه الأخبثان ” ومعنى حاقن : حابس البول ، والأخبثان هما : البول والغائط .
وجاء فى الإقناع فى فقه الشافعية “ج 1 ص 131 ” تكره الصلاة حاقنا بالبول – أو حاقبا بالغائط – أو حاذقا بالريح – أو حاقما بالبول والغائط .
والمقصود أن يكون الإنسان فى صلاته خاشعا متفرغا لفهم معنى ما يقول ويفعل ومدركا مقام الوقوف أمام الله ، لا يشغل عن ذلك بأى شاغل من هذه الأمور ، حتى لا يتوزع فكره ويذهب خشوعه أو يقل ،بل ينبغى التخفيف بإزالة هذه الضواغط والشواغل.