ما حكم عمل الزوجة من دون علم زوجها لأنه يبخل عليها ؟

 

ما حكم عمل الزوجة من دون علم زوجها لأنه لا يعطيها إلا 200ج في الشهر مصروف لها هي وابنها؟ مع العلم انها تعمل من وراء حجاب ولا يوجد تعامل مباشر بينها وبين الناس؟
سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية أجاب عنه الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء ، مؤكدًا أن هذه المسألة خطأ تمامًا، فيجب على الزوجة ان تستأذن زوجها فإن أذن لها خرجت وإن لم يأذن لا تخرج، وأضاف شلبي أنه في حالة كان الزوج مقصرًا في النفقات وترغب الزوجة في النزول للعمل لتكفي حاجاتها، يجب أن يكون الكلام في هذا الأمر في حضرة الأسرة، من أهله وأهلها، وفي هذا المجلس يكون هناك قرار بما سيحدث، وتكون الأمور واضحة، “لكن كل واحد ماشي في حاله واللي بينزل شغل بينزل ومحدش عارف حاجة هذا خطأ”، وأكد شلبي أن هذا السلوك ليس من المعاشرة بالمعروف، وكذلك عدم الإنفاق أيضًا، وذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبة الوداع: استوصوا بالنساء خيرًا، ثم قال ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.