اسلاميات

ما معنى الاستقسام بالأزلام ؟

 

السؤال: ما معنى الاستقسام بالأزلام ؟

 

الجواب: كان العرب في الجاهلية إذا هَمَّ الإنسان بأمر وتردد فيه استقسم بالأزلام، فوضع أشياء؛ ثلاثة أشياء مكتوب في واحد منها: (افعل) ، ومكتوب في الثاني: (لا تفعل) ، والثالث: ما فيه كتابة، ثم يضعها في كيس أو ما أشبه ذلك، ويخلط بينها، ثم يخرج منها واحداً، إذا كان فيه (افْعَلْ) : فَعَل، إذا كان فيه (لا تفعل) : لَمْ يَفْعَل، وإذا خرج السهم الغير مكتوب فيه أعاد الاستقسام مرة أخرى، والاستقسام معناه: طلب القِسْم والنصيب، يعني: طلب ما يُقْسَم لك.

هذا الاستقسام أبدله الله عزَّ وجلَّ في الإسلام بخير منه؛ بصلاة الاستخارة، وهو: أن الإنسان إذا هَمَّ بأمر وتردد فيه صلى ركعتين، فإذا سلَّم دعا بالدعاء المشهور: (اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك … ) إلى آخره، فإذا استخار الإنسان وتبيَّن له الأمر، أو انشرح صدره لشيء من الأشياء أقدم عليه.

والعلم باختيار الله لك يكون بأسباب:
إما أن يرى الإنسان رؤيا ترجِّح أحد الأمرين.
وإما أن ينشرح صدره لأحد الأمرين.
وإما أن يقدَّر له الشيء بدون أن يتسبب له.
وإما أن يستشير أحداً فيشير عليه بأحد الأمرين.

كل هذا يدل على أن الله اختار لك، ولهذا الاستخارة من أحسن ما يكون للإنسان؛ ولكن المراد بالأمر الذي تتردد فيه، فالحديث حديث الرسول عليه الصلاة والسلام قوله: (إذا هَمَّ أحدُكم بالشيء فليصلِّ ركعتين … ) إلى آخره، المراد: بالشيء الذي تتردد فيه، ولهذا نحن نعلم أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يصلِّ صلاة الاستخارة في الغزو إذا أراد الغزو، ولا يصلِّي صلاة الاستخارة حين أراد الحج، ولا يصلِّي صلاة الاستخارة إذا أراد أن يصلِّي، ولا يصلِّي صلاة الاستخارة إذا أراد أن يعِظَ الناس، أبداً! فهذا ليس على عمومه، بل المراد: إذا هَمَّ بأمر وتردد فيه.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – جلسات رمضانية لعام 1410هـ [1-3]

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

The post ما معنى الاستقسام بالأزلام ؟ appeared first on كنوز التراث الاسلامي.

.

About the author

Shreen