ما هو اللوح المحفوظ وما معناه

السؤال

نرجو شرحاً مفصلاً لقول الله عز وجل : في لوح محفوظ سورة البروج آية 22 .
جزاكم الله خيراً .

الجواب

الحمد لله.
يقول الشيخ ابن عثيمين : قال العلماء : “محفوظ ” لا يناله أحد، محفوظ عن التغيير والتبديل، والتبديل والتغيير إنما يكون في الكتب الأخرى، لأن الكتابة من الله عز وجل أنواع : أرجوا أن تنتبهوا لهذا .

النوع الأول: الكتابة في اللوح المحفوظ وهذه الكتابة لا تبدل ولا تغير، ولهذا سماه الله لوحاً محفوظاً، لا يمكن أن يبدل أو يغير ما فيه، لأنه ، الثاني: الكتابة على بني آدم وهم في بطون أمهاتهم، لأن الإنسان في بطن أمه إذا تمّ له أربعة أشهر، بعث الله إليه ملكاً موكلاً بالأرحام، فينفخ فيه الروح بإذن الله، لأن الجسد عبارة عن قطعة من لحم إذا نفخت فيه الروح صار إنسانًا، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد. هناك كتابة أخرى حولية كل سنة، وهي الكتابة التي تكون في ليلة القدر، فإن الله سبحانه وتعالى يقدر في هذه الليلة ما يكون في تلك السنة، قال الله تبارك وتعالى: ” فيها يفرق كل أمر حكيم ” .

فيكتب في هذه الليلة ما يكون في تلك السنة. هناك كتابة رابعة وهي: كتابة الصحف التي في أيدي الملائكة، وهذه الكتابة تكون بعد العمل، والكتابات الثلاث السابقة كلها قبل العمل، لكن الكتابة الأخيرة هذه تكون بعد العمل، يكتب على الإنسان ما يعمل من قول بلسانه، أو فعل بجوارحه، أو اعتقاد بقلبه، فإن الملائكة الموكلين بحفظ بني آدم أي بحفظ أعمالهم يكتبون، قال الله تعالى: كلا بل تكذبون بالدين. وإن عليكم لحافظين. كراماً كاتبين. يعلمون ما تفعلون .

لكن هذه الكتابة الأخيرة تختلف عن الثلاث السابقة لأنها كتابة ما بعد العمل، حتى يكتب على الإنسان ما عمل فإذا كان يوم القيامة فإنه يعطى هذا الكتاب كما قال تعالى: وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً. اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً .

يعني تعطى الكتاب ويقال لك أنت: اقرأ حاسب نفسك، قال بعض السلف: لقد أنصفك من جعلك حسيباً على نفسك، وهذا صحيح أي إنصاف أبلغ من أن يقال للشخص تفضل هذا ما عملت حاسب نفسك، أليس هذا هو الإنصاف؟! بل أكبر إنصاف هو هذا، فيوم القيامة تعطى هذا الكتاب منشوراً مفتوحًا أمامك ليس مغلقاً، تقرأ ويتبين لك أنك عملت في يوم كذا، في مكان كذا، كذا وكذا، شيء مضبوط لا يتغير، وإذا أنكرت فهناك من يشهد عليك “يوم تشهد عليهم ألسنتهم” يقول اللسان: نطقت بكذا ” وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ” تقول اليد: بطشت، تقول الرجل: مشيت، بل يقول الجلد أيضاً، الجلود تشهد بما لمست ” وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون “.

المهم الآن أن اللوح المحفوظ هو هذا اللوح الذي كتب الله فيه مقادير كل شيء هو محفوظ من التغيير، محفوظ من أن يناله أحد، والله سبحانه وتعالى يعلم ما كتب فيه، وقلنا إنه محفوظ لأنه لا يتغير وما بأيد الملائكة يتغير، وقلنا أن الكتابات أربع: اللوح المحفوظ، و الأجنة، والكتابة الحولية تكون في ليلة القدر، والرابعة؟ كتابة الأعمال بعد وقوعها وتكون هذه بأيد الملائكة، على اليمين واحد من الملائكة وعلى الشمال واحد، يسجلون على الإنسان كل ما يقول، نحن الآن نسجل بمسجل الشريط لا يفوت شيء من الإنسان حتى النَّفَس يوجد في هذا الشريط، هم أيضاً الملائكة يكتبون كل شيء، “ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد”، و” من قول ” هذه يقول علماء البلاغة: ” إن النكرة في سياق النفي تكون للعموم “، أي قول تقوله عندك رقيب حسيب حاضر لا يغيب عنك، ويُذكر أن الإمام أحمد رحمه الله كان مريضاً وكان يئن في مرضه، من شدة المرض، فدخل عليه أحد أصحابه وقال : يا أبا عبد الله -وهو طاووس الشامي- وهو رجل من التابعين معروف، يقول: إن الملائكة تكتب على الإنسان حتى أنين المرض، حتى أنينه في مرضه، فأمسك رحمه الله عن الأنين، فالأمر ليس بهين، نسأل الله تعالى أن يتولانا بعفوه ومغفرته. و إلى هنا ينتهي الكلام على هذه السورة العظيمة التي ابتدأها الله تعالى بالقسم بالسماء ذات البروج وأنهاها بقوله: ” بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ ” فمن تمسك بهذا القرآن العظيم فله المجد والعزة والكرامة والرفعة.

The post ما هو اللوح المحفوظ وما معناه appeared first on كنوز التراث الإسلامي.