اسلاميات

معنى قوله تعالى : إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج

 

ما معنى أمشاج فى قوله تعالى : إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج ؟

 

عن ابن عباس أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الصبح يوم الجمعة: { ألم تنزيل} السجدة و { هل أتى على الإنسان} “”أخرجه مسلم في صحيحه”

يقول تعالى مخبراً عن الإنسان، أنه أوجده بعد أن لم يكن شيئاً يذكر ، فقال تعالى: { هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً} ثم بيّن ذلك فقال جلَّ جلاله: { إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج} أي أخلاط، والمشج والمشيج، الشيء المختلط بعضه في بعض، قال ابن عباس: يعني ماء الرجل وماء المرأة إذا اجتمعا واختلطا، ثم ينتقل بعد من طور إلى طور، وحال إلى حال، وقال عكرمة ومجاهد: الأمشاج هو اختلاط ماء الرجل بماء المرأة.

وقوله تعالى: { نبتليه} أي نختبره كقوله جلَّ جلاله: { ليبلوكم أيكم أحسن عملاً} ، { فجعلناه سميعاً بصيراً} أي جعلنا له سمعاً وبصراً يتمكن بهما من الطاعة والمعصية

إذا أتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

.

About the author

Shreen