اسلاميات

من هو الصحابي الذي امتحن الله قلبه؟

 

للصحابة الكرام أحوال من الأدب من النبي صلى الله عليه وآله وسلم عجيبة، فقد كانوا رضي الله عنهم يستجيبون بشكل فوري لكل ما فيه أدب مع الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله، بل ويشعرون بالندم إن قصروا وإن كان هذا التقصر دون قصد.
ويدلل على ذلك قصة الصحابي الجليل ثابت بن قيس الأنصاري، الذي شعر بالندم الشديد عندما نزل قول الله تعالى: {يا أيُّها الذِينَ آمَنُوا لاتَرْفَعُوا أصْوَاتَكُم فَوْقَ صَوْتَ النّبِي، ولا تّجْهّروا له بالقَوْلِ كجَهْرِ بَعْضكم لبَعْض، أن تَحْبِطَ أعْمَالكُم وأنتُمْ لا تَشْعُرون}.
فما أن سمعها ثابت بن قيس حتى أغلق عليه داره وأخذ يبكي بحرقة شديدة، وعندما شعر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بغيابه قال من يأتيني بخبره؟ فقال رجل من الأنصار: أنا يا رسول الله، وذهب إليه، فوجده في منزله محزوناً منكساً، قال: ما شأنك يا أبا محمد؟ قال: شرّ، قال: وما ذاك؟ قال: إنّك تعرف أني رجل جهير الصوت، وأنَّ صوتي كثيراً ما كان يعلو صوت النبي، وقد نزل من القرآن ما تعلم، وما أحسبني إلا أنني قد حبط عملي، وأنني من أهل النّار”.
فرجع الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأخبره بما رأى وما سمع فقال: “اذهب إليه وقل له: لست من أهل النار ولكنك من أهل الجنة”.
حينها انفرجت أسارير ثابت بن قيس وقال: رضيتُ ببُشرى الله ورسوله، لا أرفعُ صوتي أبداً على رسول الله.
وهنا نزلت الآية الكريمة: {إنَّ الذينَ يغُضُّونَ أصواتَهُمْ عندَ رَسولِ الّله أولئِكَ الذَّينَ امْتَحَنَ اللهُ قُلوبَهُم للتَّقْوَى، لهم مَّغْفِرةٌ وِأجْرٌ عَظِيمٌ}.
وكان ثابت بن قيس من سادات الخزرج ومن أوائل المسلمين من الأنصار، وعندما وصل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة مهاجرًا استقبله ثابت بن قيس في كوكبةٍ كبيرة من فرسان قومه وأكرموا استقباله، وقد شهد مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم جميع الغزوات عدا غزوة بدر فقد كان أميرًا لجند الأنصار، وبشره النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالشهادة ودخول الجنة.
وثابت بن قيس كان خطيبًا للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بسبب جهارة صوته وقوته، فكلما كانت تأتي النبي صلوات الله وسلامه معليه وعلى آله وسلم الوفود، ويتبارون أمامه بشِعرهم وخطاباتهم، يدعو النبيُّ الكريمُ سيدَنا ثابت بن قيس ليقف خطيباً ينطق باسم النبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله.
واستشهد في خلافة سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه في حروب الردة، بعد أن حارب المرتدين بجسارة، فتمت له بشرى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالشهادة.

About the author

Shreen