هل يجوز الاشتراك في العقيقة مع الجزار؟

 

هل يجوز الاشتراك في العقيقة مع الجزار؟ .. ورد إلى دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ومن خلال البث المباشر، سؤالاً يقول صاحبه: هل يجوز شراء ربع بقرة من الجزار وأجعلها عقيقة لابني؟
وقال الدكتور أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء رداً على السائل:” مفيش مانع بس المهم أن تشترك مع الجزار بنية الربع للعقيقة، وينوي هو الباقي للبيع والشراء، لكن إني أروح للجزار وهو عنده عجل مذبوح واشتريه هذه ليست عقيقة”.
حكم شراء لحم بقري للعقيقة؟
هل يجوز شراء لحم بقري من الجزار لعمل عقيقة.. سؤال ورد للشيخ محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء.
وأوضح أمين الفتوى، خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار، أنه لا يجوز شراء لحم بقري للعقيقة، لابد من الذبح لايجوز شراء اللحم من الجزار.
وأضاف أنه لابد وأن تكون ذبيحة الولد خروفين والبنت خروف واحد ، وحال عدم القدرة على شراء خروفين للولد يمكن شراء واحد فقط لكن يشترط الذبح.
حكم العاجز عن عمل العقيقة ؟
قالت دار الإفتاء، إن الأُضْحِيَّة والعقيقة سنتان، فإن عجز الشخص عن القيام بهما معا لفقر ونحوه قدَّم الأُضْحِيَّة على العقيقة.
وأوضحت الإفتاء، فى إجابتها عن سؤال ورد إليها جاء فيه: «إذا اجتمعت الأضحية والعقيقة من يكون أولى؟»، أن الحكمة من تقديم الأضحية على العقيقة عند اجتماعهما معا هو لضيق وقتها واتساع وقت العقيقة.
وذهب عامة الفقهاء إلى أن العقيقة يشترط لها ما يشترط في الأضحية من السن، والسلامة من العيوب.. ويجزئ في العقيقة الجنس الذي يجزئ في الأضحية، وهو الأنعام من إبل وبقر وغنم، ولا يجزئ غيرها، وهذا متفق عليه بين الحنفية، والشافعية والحنابلة، وهو أرجح القولين عند المالكية، ومقابل الأرجح أنها لا تكون إلا من الغنم. وقال الشافعية: يجزئ فيها المقدار الذي يجزئ في الأضحية وأقله شاة كاملة، أو السبع من بدنة أو من بقرة. وقال المالكية والحنابلة: لا يجزئ في العقيقة إلا بدنة كاملة أو بقرة كاملة.